جديد الفيديو

المقالات

كيــــارش الإيـــرانـــي فــــي كــينـــيا / بقلم أمينة العريمي

حكي لي صديق أفريقي ذات يوم أسطوره إيرانية مفادها أن الملك ( كيقباد) كان له إبنان هما كيكاوس وكيارش إختلفا بعد وفاة والداهما على الحكم فوافق (كيكاوس) أن يعطي أخيه الأصغر جزءاً من إيران ولتحديد مساحة تلك المملكة طلب (كيارش) من أخيه أن يرمي بسهم من أعلى التلة وتكون المساحة التي يعبرها الرمح مملكته، فوافق (كيكاوس) إلا أن أخيه لجأ إلى حيلة ، فصنع سهمه من الزئبق والذهب الخالص وإنتظر حتى غابت الشمس فرماه فإنجذب السهم نحو الشمس وعبر أراضي أذربيجان بأكملها فأصبح (كيارش) ملكاً على إيران ومن حولها رغماً عن أخيه، تلك الإسطوره كانت التعبير المنطقي لسياسة الجمهورية الإيرانية في أفريقيا .

إتجهت إيران إلى كينيا بإعتبارها بوابة شرق أفريقيا ومن أهم الدول المرشحة لقيادة شرق أفريقيا في السنوات القليلة القادمة، كما يوجد على أراضيها فرع لرابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية الإيرانية (ICRO) والتي تنظم أسبوعًا للصداقة الإيرانية الكينية، ونظراً لأهمية البحر في سياسة الجمهورية الإيرانية والتي تؤكد أن الماء يمكنه أن يصون أسرار أولئك الذين يأتون طالبين الملاذ، ورغبة إيران في كسر العزلة الإقتصادية التي كانت قد فرضها عليها المجتمع الدولي قبل الإتفاق الأخير، وإظهار نفسها كقوة منافسة، ومحاولتها السيطرة على ممرات بحرية وبرية لكسب أوراق ضغط جديدة في جنوب الخليج العربي تم إنشاء أهم الخطوط البحرية في شرق أفريقيا ( خط ممباسا- بندر عباس) وكشفت (فاينانشال البريطانية) أن هناك سفناً إيرانية تتحرك من ميناء بندر عباس مُتجهة لليمن وشرق إفريقيا إلا إنها ما أن تصل لمنتصف البحر حتى تقوم بتغيير طاقمها وإغلاق أجهزة الستلايت وتختفي في عرض البحر ثم تظهر فجأة في ميناء ( بندر عباس) وتعاود الظهور في ميناء الحديدة اليمني و ميناء ممباسا الكيني.

وتعزز التعاون بين نيروبي وطهران بتوقيع الطرفان مذكرة تفاهم حول التعاون الإقتصادي والعلمي والفني لزيادة الواردات والإستثمارات الإيرانية في كينيا ، وبعد إكتشاف إحتياطيات النفط والغاز أكدت نيروبي أن قطاع الطاقة المتنامي سيفتح الباب لمزيد من الإستثمارات والإستفادة من الخبرات الإيرانية في هذا المجال، كما دعت نيروبي الحكومة الإيرانية والقطاع الخاص لإستكشاف فرص الإستثمار في إطار خطة كينية متوسطة الأجل.

ولدعم تواجدها في شرق أفريقيا بدأ النشاط الإيراني في مدينة لامو الساحلية التي تعتبر من أهم الموانىء في شرق القارة لأفريقية وأُطلق عليها مؤخراً بــــ ( موقع التراث العالمي في اليونسكو) يأخذ منحاً أخر، فأنشئت طهران مسجداً تحول فيما بعد إلى قبلة لأتباع المذهب الأثنى عشري ، كما شهدت مدن كينية أخرى مثل مدينة ( ماتندوني) و(قارسين) (مالندي) و (ممباسا) دعماً إيرانياً دينياً وثقافياً تمثل في مراكز علمية ومدارس ومستوصفات صحية ومكتبات عامة أعطت طهران صفة الدولة التي ترغب بتطبيق العدالة والخير في المجتمعات المهمشة ، وتستند إيران لتعزيز نفوذها في أفريقيا على مُضاعفة البعثات الدبلوماسية في القارة البكر وتأسيس المشاريع التجارية، ومن الجدير بالذكر أن جريدة الإيكونوميست البريطانية ذكرت أن كينيا من أهم الدول الأفريقية التي نجحت طهران في تقوية نفوذها الإقتصادي والدبلوماسي فيها بعد جنوب أفريقيا .

نجحت طهران في تعويض تهميشها بالتنسيق مع دول الساحة الأفريقية، وبعد التوقيع على الإتفاق النووي تضاعف إصرارالجمهورية الإيرانية على نقل معركتها إلى اليمن والبحر الأحمر، مما يؤكد أن التوجهات الإيرانية الإقتصادية ستكون عامل ثابت، وستوسع إيران نفوذها في أفريقيا وستجد الدول الأفريقية مُبرراً لتطويرعلاقتها مع إيران بعد أن تم وضع حد للعراقيل التي كانت تقيد طهران في أفريقيا في ظل غياب مشروع أو رؤية خليجية عربية إستراتيجية واضحة.

أما الولايات المتحدة فأدركت أهمية ( كينيا) في الإستراتيجبة الأمريكية فأعلنت مبادرة (الطاقة لأفريقيا) التي تهدف إلى إضافة أكثر من 10 آلاف ميغاواط من قدرة توليد الكهرباء النظيفة وشملت تلك المبادرة أكبر مشاريع توليد طاقة الرياح في أفريقيا ( أبولوس كينيا)، وهذا ما يفسر موافقة الكونغرس الأمريكي بتاريخ 30-6-2015 بتمديد قانون النمو والفرص في أفريقيا (أغوا) لمدة عشر سنوات وهو ما يعزز الشراكة الإقتصادية الأفريقية الأمريكية حتى عام 2025 ، وهذا أيضاً ما يوفر الضمانات اللازمة للإستثمارات الأمريكية طويلة الأجل، أما الصين فقد بدأت بتطبيق إستراتيجيتها في كينيا المسماه بـــ ( سلسلة من اللؤلؤ) هدفها تحويل مدينة لامو الكينية الساحلية إلى أكبر ميناء في شرق أفريقيا تمهيداً لربطه بالموانىء الصينية .

يمكن لدول الخليج العربي الإستثمار في العلاقات الكينية الخليجية التي تتسم بالإيجابية ، خاصة أن هناك أكثر من مائتان وإثنان وأربعون شركة كينية تعمل في دولة الإمارات هذا بالإضافة إلى وجود إستثمارات خليجية كينية في معظم دول الخليج العربي، أضف إلى ذلك يمكن لدول مجلس التعاون الخليجي الإستفادة من منطقة التبادل الحر ثلاثية الأطراف التي أُعلن عنها في يونيو 2015 بعد إندماج الكوميسا مع التكتلات الإقتصادية الأفريقية (الساداك وشرق أفريقيا) وذلك بالإنضمام إلى مثل تلك التكتلات الاقتصادية بما تقتضيه مصلحتها خاصة بعد حصول معظم دول الخليج العربي على عضوية مراقب في الإتحاد الأفريقي، كما يمكن التعاون مع الجانب الكيني في مجال المياه ، فنيروبي تُصنف من الدول التي تعاني من شح المياة بسبب تقلبات الطقس الذي تسبب في الجفاف ، والمياه من أكثر مجالات البنية التحتية الأفريقية بحاجة للإستثمار ولكنها لم تجد إهتمام خليجي عربي كافٍ لأن معظم التمويل مصدره مجالات التنمية وبالتالي يمكن تعزيز دور الشركات الخليجية المُستثمرة في قطاع المياه مثل شركة (ماثيتو)  وتعزيز التعاون بين الشركات الخليجية العاملة في أفريقيا مثل (شركة ويل الإماراتية) و (أبوظبي لطاقة المستقبل – مصدر) و (صندوق أبوظبي للتنمية) وشركة موانىء دبي العالمية، و شركة زين الكويتية وأجيليتي الكويتية التي تمارس نشاطها في إحدى عشر دولة أفريقية في قطاع الموانىء، وشركة أكو باورالسعودية للطاقة.

من المرجح أن تلعب صناديق الثروات السيادية الخليجية دور أكبر في أفريقيا خاصة أن الأفاق الإقتصادية في شرق أفريقيا عامة وكينيا خاصة أصبحت أكثر إيجابية بسبب التوسعات في مجال السياحة والإتصالات والنقل والذي كانت نتيجته إرتفاع نمو الناتج المحلي إلى أكثر من 5% لعام 2014-2015 مما يشجع على تطوير "إستراتيجية خليجية خاصة" لتعزيز العلاقات السياسيه والإقتصاديه بين دول مجلس التعاون الخليجي والدول الإفريقية يتم فيها تحديد المهام والإختصاصات ودور القطاعين الحكومي والخاص في تلك الإستراتيجية.

أتطلع أن تحرص دول مجلس التعاون الخليجي على حضور وفد خليجي يمثلها في "مؤتمر المواطن الإفريقي" الذي يُركز على خلق فرص العمل والمشاريع في إفريقيا نظراً لأنها شاركت  في دورات مبادرة "The Climate South"، التي تهدف إلى تحديد دور دول الجنوب العالمي في التصدي لتغير المناخ وصياغة حلول قابلة للتنفيذ، خاصة أن تلك الدورات تسبق مؤتمر COP21 الذي أُقيم بباريس في ديسمبر 2015 .

أختم مقالي بموقف جمعني بمواطن أفريقي صادفته في العاصمة الراوندية كيغالي وبعد حديث طويل تجاذبته معه عن ضرورة تعزيز العلاقات الخليجية الأفريقية خاصة مع دول جنوب الصحراء، فكانت إجابته لي بالحرف " إن الخليجيين لا ينظرون إلي أفريقيا واحده بل ينظرون إلى أفريقيات عدة وبناءاً عليها يتحركون ولكن هل يتحركون في المكان الصحيح؟

http://cutt.us/7MgT

 

  • شاركنا برأيك
  • عداد الزوار
15148
اليوماليوم24
الأمسالأمس36
هذا الاسبوعهذا الاسبوع24
هذا الشهرهذا الشهر859
الجميعالجميع15148
UNKNOWN
المتواجدون حالياً 0
المسجلين 1
المتواجدون حالياً
-

This page uses the IP-to-Country Database provided by WebHosting.Info (http://www.webhosting.info), available from http://ip-to-country.webhosting.info

جديد الصور

العلاقات الخليجية الافريقية

تواصل معنا

إشترك فى النشرة الالكترونية